منوعات

وزير الرياضة: المشروع القومي لاكتشاف الموهوبين يساعد منتخب مصر ويعمل بإطار علمي مدروس

تحدث الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، عن المشروع القومي لاكتشاف الموهوبين في مرة القدم، مؤكدا أن هذا المشروع يأتي في إطار مشروعات تطوير الرياضة المصرية، وتكليفات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للتطوير الشامل من خلال الالتقاء بالمواهب المصرية في كافة الفروع والمحافظات.

وأضاف الوزير خلال مؤتمر صحفي كبير صباح اليوم في وزارة الشباب والرياضة، أن الوزارة لديها دور قومي لمساعدة القرى في اكتشاف المواهب، ولديها فكر علمي وتطبيقي، ورؤية كبيرة لاكتشاف المزيد من الموهوبين وزيادة عدد المحترفين المصريين، والهدف هو أن يكون لدى مصر الكثير من محمد صلاح وتريزيحيه وأحمد حجازي ومحمد النني.

وأكمل الوزير حديثه قائلا: “هناك ١١ نوع رياضي وأكثر من ٣٠٠٠ موهبة و٣٠٠ حضانة على مستوى ٢٧ محافظة، وهناك لجنة علمية من الخبراء برئاسة الدكتور كمال درويش ومجموعة متنوعة من الخبراء في كافة المجالات، لدينا ٢٥ مليون شاب وطفل تحت ١٨ سنة، والشعب المصري يحب كرة القدم، لذلك نسعى للتطوير بشكل كبير”.

وعاد الدكتور أشرف صبحي ليقول: “خصصنا مستهدفات الاتحاد المصري لكرة القدم وهي تطوير المنظومة وشكلها والمنتخبات الوطنية، وبات لدينا رابطة الأندية المحترفة التي تنظم الدوري بكل ما فيه، والوزارة تقوم بالمشروعات القومية وفتحنا الباب أمام الجميع للمساعدة في التطوير ، ولدينا خبراء من كل مكان، وأعلن أن باب الوزارة مفتوح لكل الأفكار لتطوير المنظومة الرياضية”.

وزاد وزير الشباب والرياضة: “لدينا مشروعات في العديد من الألعاب الجماعية مثل كرة السلة واليد، ولكن كرة القدم تناولناها برؤية أكبر نسبيا نظرا لشعبيتها وتسويقها وحجم العمل فيها، وهناك تعاون مع خبراء من انجلترا وألمانيا وهولندا، والوزارة تعمل في هذا المشروع بشكل علمي مدروس، فسيتم تدريب الناشيء في مصر فترة لا تقل عن موسمين، وبعدها سيتم تسويقه خارجيا ثم يعود إلى منتخب مصر”.

ووجه الدكتور أشرف صبحي رسالة طمأنينة إلى الجميع أن وزارة الشباب والرياضة لديها مشروع أساسي بتكلفة كبيرة، وتكثف العمل في المشاريع الأخرى لانتقاء المواهب، وتدعم عمل الشركات الرياضية لزيادة عدد الاكاديميات العالمية في كافة ربوع مصر، وأن المعيار الوحيد لاختيار الموهوبين سيكون وفقا للكفاءة والقدرات والاستحقاق فقط، وهذا ما يحدده الخبراء المعنيين في هذا المشروع.

وأكد الوزير أن مصر تمتاز بدوري قوي، والدوريات الأفريقية ليست بنفس القوة ولكنهم يعتمدون على الاحتراف، فمصر لديها العديد من المميزات الأفضل والأكثر للنجاح الاحترافي، فيوجد دوري ممتاز قوي يفتح باب الاحتراف، وهنا أندية كبيرة مثل الأهلي والزمالك والاسماعيلي وغيرهم، وشدد على أن مصر في مكانة جيدة ولديها استقرار ، كما أن الوزارة تغير شكل تفكيرها من خلال التطوير في الفترة المقبلة، وتستهدف تدريب مدربين متخصصين في كافة المجالات والمراكز في كرة القدم مثل مدرب للمدافعين وأخر للمهاجمين.

وتحدث الدكتور أشرف صبحي عن فضل اتباع الأسلوب العلمي قائلا: “لا نبخث حق مصر ومنتخب مصر فيما وصل إليه، الجهاز الفني وضع برنامج إحصائي بالفيديو تتبع من خلاله لاعبين داخل مصر وخارح مصر، وهو ما كشف محمد عبد المنعم ومهند لاشين وعمر كمال عبد الواحد وغيرهم، البرنامج العلمي يضمن قياس نبضات قلب اللاعب وقت اللعب أو وقت الراحة، ووصل الجهاز باللاعبين إلى تحملات أداء لم يكن يصل إليها لاعب مصري، وهو ما وضح من خلال لعب ٤ مباريات متتالية بالوقت الإضافي أمام كوت ديفوار ثم المغرب ثم الكاميرون واخيرا السنغال”.

وأنهى الوزير حديثه قائلا: “مستمرون في دفع المنتخب الذي يقوده الأسطورة محمد صلاح، ونخطط كيف سيكون شكل منتخبات مصر في كأس العالم ٢٠٢٦ و ٢٠٣٠، لذلك نركز على النشء بشكل كبير، فنخطط لسد حاجة المنتخب في الفترة المقبلة، ونسعى لتوفير لاعبين موهوبين في المراكز التي يوجد بها ندرة في صفوف المنتخب أو الكرة المصرية، زسوف نعمل على ربط المشروعات التطويرية مع اتحاد الكرة من خلال اجتماعات تنسيقية في الفترة المقبلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى