كورة عالمية

الكاميرون في اختبار صعب أمام جامبيا بكأس الأمم

 

يأمل منتخب الكاميرون في تخفيف آلام جماهيره الحزينة، عندما يواجه منتخب جامبيا غدا السبت في دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأفريقية، التي تستضيفها ملاعبه حاليا.

وتعرضت الجماهير الكاميرونية لصدمة عنيفة، بعد حادث التدافع الذي جرى بملعب (أولمبي) خلال لقاء منتخب (الأسود غير المروضة) مع منتخب جزر القمر في دور الـ16 للمسابقة القارية، حيث راح ضحيته 8 أشخاض بالإضافة إلى إصابة العشرات.

وإزاء تلك الكارثة المأساوية، قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) عدم إقامة مباريات أخرى سواء كانت تدريبات أو مباريات أو غيرها في ملعب أولمبي، حتى يتم إجراء تحقيق كامل في الأحداث التي وقعت خلال تلك المباراة، التي انتهت بفوز المنتخب الكاميروني (2-1).

وبعدما واجه منتخب جزر القمر، الذي شارك في أمم أفريقيا للمرة الأولى في تاريخه، سيتعين على المنتخب الكاميروني العريق، الذي يمتلك 5 ألقاب في البطولة، ملاقاة وافد جديد آخر في المسابقة، هو المنتخب الجامبي، (الحصان الأسود) للبطولة.

وفي مشاركته الأولى بأمم أفريقيا، انتزع منتخب جامبيا احترام الجميع، بعد نتائجه اللافتة خلال مشواره في البطولة، حيث احتفظ بسجله خاليا من الهزائم خلال مواجهاته الـ4 التي خاضها حتى الآن، بعد فوزه (1-0) على موريتانيا وتونس وتعادله (1-1) مع مالي، لينال المركز الثاني بترتيب المجموعة السادسة في الدور الأول، قبل أن يتغلب (1-0) على المنتخب الغيني بدور الـ16.

وقدم منتخب الكاميرون أداء متذبذبا في البطولة، فبينما حقق انتصارا بشق الأنفس (2-1) على منتخب بوركينا فاسو في المباراة الافتتاحية للمسابقة، ثم كشر عن أنيابه بقوة، خلال اكتساحه المنتخب الإثيوبي (4-1) بالجولة الثانية في مرحلة المجموعات، ثم تعادل (1-1) مع منتخب الرأس الأخضر (كاب فيردي) في ختام مبارياته بالمجموعة الأولى التي تصدرها برصيد 7 نقاط.

وبينما تأهب محبو الكرة الكاميرونية لمشاهدة درسا في فنون اللعبة خلال لقاء الفريق مع منتخب جزر القمر، حديث العهد بالمسابقة، لاسيما بعد خوض الفريق المنافس اللقاء بدون حراسه الـ3 لأسباب مختلفة، ليستعين بظهيره الأيسر شاكر الهدهور، لحراسة عرينه في المباراة، إلا أن أداء المنتخب الكاميروني جاء باهتا للغاية، حيث غاب العديد من نجومه عن مستواهم المعتاد بشكل واضح.

ورغم امتلاك منتخب الكاميرون أكبر رصيد تهديفي بين المنتخبات المشاركة في البطولة برصيد 9 أهداف، لكن تناوب على تسجيلها لاعبان فقط هما فينسيت أبو بكر وكارل توكو إيكامبي.

ويتصدر أبو بكر ترتيب هدافي البطولة الحالية برصيد 6 أهداف، ليصبح أول لاعب يصل لهذا العدد من الأهداف خلال نسخة واحدة بالبطولة، منذ النجمين المعتزلين المصري حسام حسن والجنوب أفريقي بيني مكارثي، اللذين سجلا 7 أهداف بنسخة المسابقة عام 1998 في بوركينا فاسو.

ويتربع مهاجم النصر السعودي على قمة هدافي النسخة الحالية للبطولة بفارق 3 أهداف أمام أقرب ملاحقيه إيكامبي، وكذلك المالي إبراهيما كونيه والمالاوي جابادينهو مهانجو، اللذين ودعا المسابقة.

وسيكون هذا هو اللقاء الرسمي الثالث بين المنتخبين، بعدما التقيا بتصفيات كأس الأمم الأفريقية في نسختها لعام 2017، التي استضافتها الجابون، حيث فازت الكاميرون (1-0) و(2-0) في المواجهتين.

ومن المقرر أن يلتقي الفائز من تلك المباراة بالدور قبل النهائي، الذي يجرى في 3 شباط/فبراير القادم، مع الفائز من مباراة مصر والمغرب، التي تجرى بعد غد الأحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى